الديموقراطية و الحريات

أدت الصلاحيات التي وضعت في يد ا للحكومات في ظل جائحة كوفيد -19 في العديد من البلدان إلى تفاقم النزعة الاستبدادية، وغالبًا ما بدت الحكومات ومؤسسات الدولة غير راغبة أو غير قادرة على متابعة إصلاحات ديمقراطية حقيقية وحماية الحريات الأساسية. من بين قضايا الإصلاح الأكثر إلحاحًا ، نجد الإصلاح القضائي ، والإصلاح الدستوري ، وإصلاح المؤسسات التي تضمن الحريات والحقوق الأساسية ، وإصلاح المؤسسات المسؤولة عن محاربة العنف القائم على النوع الاجتماعي.

كما يتعرض التعاون و التنسيق بين منظمات المجتمع المدني والجهات الفاعلة الحكومية ، وفي بعض الحالات ، الجهات الفاعلة الدولية مثل الاتحاد الأوروبي ، لضغوط متزايدة من القوى السياسية الشعبوية الجديدة وزيادة عدم الاستقرار.