واقع حقوق الإنسان بعد الجائحة

الحقوق الاقتصاديّة والاجتماعيّة, المساواة في النّوع الاجتماعي و حقوق النساء, الهجرة و اللّجوء, تقلص مساحة المجتمع المدني

متوفر باللغة:  الإنجليزية  الفرنسية 

كشف وباء الكوفيد-19 غياب المساواة الهيكلية، السياسية، الإقتصادية والإجتماعية في مجتمعاتنا. وقد تفاقمت المشاكل الموجودة قبل ظهور هذا الوباء في ما يخص حقوق المهاجرين،  الحق في الصحة، العنف ضد المرأة والتمييز بسبب الإجراءات المتخذة، أو غيابها، لمجابهة الوباء. تطالب منظمات المجتمع المدني من السلطات المعنية الإعتراف بخطورة الحال. كما تطالب الحكومات بإتخاذ قرارات وإجراء ات ذات فاعلية على المدى الطويل.

تنظم الأورو -متوسطية للحقوق سلسلة من الإجتماعات الإفتراضية يشارك فيها ثلة من الخبراء من المجتمع المدني للحديث على تأثيرات هذا الوباء على حقوق الإنسان بالمنطقة الأورومتوسطية. كما سنتساءل عن المحطات القادمة للنضال فيما تمر المنطقة بمرحلة ما بعد الوباء.

ستكون جميع الندوات متاحة باللغة العربية، في حين ان الإنجليزية أو الفرنسية حسب حسب موضوع الندوة. هذه الندوات مفتوحة للجميع. ويمكنم متابعتها على صفحة الاورومتوسطية للحقوق على الفيسبوك

 

العنف المنزلي خلال الحجر : الوباء الآخر

ستعقد هذه الندوة عبر الإنترنت يوم 3 يونيو الساعة 5 مساءً بتوقيت وسط أوروبا.  الندوة ستكون متاحة باللغتين العربية والفرنسية

للتسجيل في هذه الندوة، يرجى زيارة صفحة الاورومتوسطية للحقوق على الفيسبوك 

تسببت أزمة الكوفيد19 في إرتفاع عدد حالات العنف المنزلي والعنف المسلط على النساء حول العالم. وقد تناست الإجراءات المتخذة من قبل الحكومات في عديد بلدان أوروبا والشرق الأوسط وشمال إفريقيا المخاطر الحجر المبنية على أساس النوع الإجتماعي.

إن النساء في حالات هشة سياسيا، إقتصاديا وإجتماعيا والنساء طالبات اللجوء المتواجدات في مراكز الإيواء هن أكثر عرضة للعنف في ظل الأرمة الحالية. وتمثل الإجراءات المتخذة من قبل الحكومات الأورومتوسطية نوعا من العنف ضد المرأة. إضطرت منظمات المجتمع المدني المختصة في الدفاع عن حقوق المرأة، والتي تأمّن في العادة مهمّات دفاع وإرشاد ورعاية، إلى مضاعفة مجهوداتها والتفكير بطرق مبتكرة والمخاطرة. وقد قامت بهذا في سياق سياسي صعب وبموارد مالية محدودة.

سنتطرق في هذا النقاش إلى الدروس التي يجب أن نتعلمها من هذه الأزمة في ما يخص العنف ضد المرأة. كيف يمكننا حماية جميع النساء؟  من يمكنه وضع آليات فعالة للوقاية والحماية؟ وماهي مسؤوليات الحكومات؟

سنستقبل في هذا النقاش كلا من : أمينة لطفي من الجمعية الديمقراطية لنساء المغرب، يعاد بن رجب من الجمعية التونسية للنساء الديمقراطيات، دومينيك غيلين إيسنمان من الجامعة الوطنية تضامن المرأة (فرنسا) وأنيتا كينسيلاتو من معهد البحث من أجل السلام بجامعة تابير بفنلندا.

 

أزمة الكوفيد: هل تكون الموجة الثانية إجتماعية؟

التسجيل في هذه الندوة سيتاح قريبا على موقع الاورومتوسطية للحقوق على الفيسبوك 

ستعقد هذه الندوة عبر الإنترنت يوم 11 يونيو الساعة 5 مساءً بتوقيت وسط أوروبا.  الندوة ستكون متاحة باللغتين العربية والأنجليزية

كشفت الأزمة الحالية، مرة أخرى، نقاط ضعف القطاع العام، التفاوتات والنقائص في الضمان الإجتماعي وعجز الخدمات الصحية الناتجة عن سنوات من التقشف وبرامج الإصلاحات الإقتصادية. وكشف وباء الكوفيد19 التفاوتات بين مختلف الفئات الإجتماعية التي تسببت فيها هذه الإجراءات. وبسبب هذه الإجراءات كانت بعض الفئات أكثر عرضة للمخاطر من غيرها وقد تعاني من ضرر أكثر بسبب الوباء.

يمهد الوباء الطريق أمام أزمة إقتصادة جديدة. كيف يمكننا إجتناب أخطاء الماضي، خاصة منها تلك التي تمس من حقوق الإنسان مثل ما صار بعد أزمة 2008؟

مع عودة التحركات المطالبة بالعدالة الإجتماعية، التي توقفت بسبب الأزمة الصحية، ما هي المخاطر التي تنتظر هذه التحركات في ما بعد الكوفيد19؟

 

الكوفيد19، حقوق المهاجرين وإجابات الحكومات في المنطقة الأورومتوسطية

ستعقد هذه الندوة عبر الإنترنت يوم 15 يونيو الساعة 5 مساءً بتوقيت وسط أوروبا.  الندوة ستكون متاحة باللغتين العربية والأنجليزية

التسجيل في هذه الندوة سيتاح قريبا على موقع الاورومتوسطية للحقوق على الفيسبوك 

كشفت الأزمة الصحية العالمية الطابع الإستعجالي لتسوية وضعيات المهاجرين، طالبي اللجوء واللاجئين على ضفتي البحر الأبيض المتوسط. يجب تمكين المهاجرين، طالبي اللجوء واللاجئين من حقهم في الصحة، في السكن وفي الضمان الإجتماعي.

في ظل الإجراءات المحدودة المتخذة من قبل الحكومات، أو غيابها، وتركيزها على إعادة الإقتصاد وسوق الشغل إلى سالف نشاطه إضطرت منظمات المجتمع المدني الوطنية والدولية إلى تنظيم حملات مطالبة بتسوية وضعيات المهاجرين، طالبي اللجوء واللاجئين وتمكينهم من الحماية الإجتماعية عبر المنطقة الأورومتوسطية.

 

من يعتني : النساء في قلب الإجابة على الكوفيد19

ستعقد هذه الندوة عبر الإنترنت يوم 24 يونيو الساعة 5 مساءً بتوقيت وسط أوروبا.  الندوة ستكون متاحة باللغتين العربية والأنجليزية

التسجيل في هذه الندوة سيتاح قريبا على موقع الاورومتوسطية للحقوق على الفيسبوك 

في أوج أزمة الكوفيد19، حملت النساء أعباء أشغال الرعاية بغض النظر عن مواقعهن، لقاء مقابل مادي إن كان من الطاقم الطبي أو بصفة مجانية ضمن واجباتهن المنزلية. على المستوى العالمي تمثل النساء 40 في المائة من الطواقم الطبية والشبه طبية. قبل بدء الأزمة صحية، تثبت الإحصائيات أن المرأة تقضي 4 ساعات زائدة عن الرجل يوميا في القيام بالأعمال المنزلية . الحجر الصحي زاد الطين بلّة.

في المنطقة الأورومتوسطية، تمكن الأنظمة الإقتصادية الموجودة من إستغلال عمل المرأة بشكل غير مدفوع الأجر أو بأجر أدنى. من ناحية أخرى، تلجأ بعض العائلات ميسورة الحال إلى المعينات المنزلية،  تكون عادة من المهاجرات أو النساء الملونة، وقد تسببت أزمة الكوفيد19 في إحالة هته النساء إلى البطالة دون تمكينهن من حقهن في الولوج إلى الضمان الإجتماعي.

سنتطرق في هذا النقاش إلى الدروس التي يمكن إستنتاجها من هذه الأزمة، سوف نتساءل عن الاستجابات التي نقدمها لضمان تقدير خدمات الرعاية وتقاسمها بشكل عادل من قبل الجميع.

عدالة معطلة

ستعقد هذه الندوة عبر الإنترنت يوم 01 يوليو الساعة 5 مساءً بتوقيت وسط أوروبا.  الندوة ستكون متاحة باللغتين العربية والأنجليزية

التسجيل في هذه الندوة سيتاح قريبا على موقع الاورومتوسطية للحقوق على الفيسبوك 

تطرح الأزمة الصحية العالمية يإشكالات وتحديات كبرى على المدافعين عن حقوق الإنسان بالعالم. الإجراء ات المتخدة لمجابهة الوباء أثرت أيضا على عمل العدالة.

أثرت هذه الإجراء ات، وإن كانت مبررة، على حق الأفراد في الولوج إلى العدالة وحقهم في محاكمة عادلة مما جعل الأمور أسوأ. يتعرض الناس أكثر من أي وقت مضى للتهديد من قبل السلطة القضائية إن لم يتمكن للأخيرة  التحضير لتنفيذ “عدالة الطوارئ”. غياب هذه الإجراء ات في بعض البلدان عزز قمع الحقوق الإجتماعية والسياسية.

الإجراء ات الإستعجالية المتخذة من قبل الحكومات تحد من حق الولوج إلى العدالة : ماذا ستكون إجابة ممثلي السلطة القضائية؟ كيف تسد فجوة العدالة؟ كيف نتجنب سوء إدارة القضاء؟ هل يمكن أن تساعدنا الأزمة في تصور الوصول إلى العدالة عبر الإنترنت بما يتماشى مع متطلبات هدف التنمية المستدامة رقم 16 للأمم المتحدة؟

 

الحريات المدنية في الأزمة : دروس الماضي

ستعقد هذه الندوة عبر الإنترنت يوم 08 يوليو الساعة 5 مساءً بتوقيت وسط أوروبا.  الندوة ستكون متاحة باللغتين العربية والأنجليزية

التسجيل في هذه الندوة سيتاح قريبا على موقع الاورومتوسطية للحقوق على الفيسبوك 

للسيطرة على وباء كوفيد19 ، فرض عدد متزايد من الحكومات قيودًا صارمة على الحريات المدنية الأساسية. أعطت الأزمة زخماً جديداً لموجة عالمية من القيود على الحريات المدنية التي قد تشبه على المدى الطويل تلك التي تم وضعها بعد هجمات 11 سبتمبر.

على الرغم من الموقف الثابت للمنظمات الدولية للمطالبة باحترام حقوق الإنسان الأساسية أثناء مكافحة الوباء ، يبدو أن بعض الحكومات تستخدم هذا الوباء كفرصة ومبرر لفرض قيود على الحريات المدنية لأغراض سياسية.

على الرغم من أن القيود قد تكون ضرورية لإنقاذ الأرواح ، يجب أن تكون تدابير الطوارئ متناسبة ومحدودة بفترة زمنية صارمة لمنع تقييد الحقوق المدنية والسياسية وعدم استخدامها كأداة لزيادة عرقلة الفضاء المدني.

كيف يمكن مراقبة القيود الحالية؟ هل تم استشارة المجتمع المدني من قبل صانعي القرار وهل تم احترام دورهم كأوصياء على الحريات المجتمعية؟