من يهتم وقت الجائحة؟

المساواة في النّوع الاجتماعي و حقوق النساء

متوفر باللغة:  الإنجليزية  الفرنسية 

تعتبر الرعاية امر رئيسي في طريقة عمل مجتمعاتنا ، في المنطقة الأورو-متوسطية كما في أي مكان آخر.فهي تغطي مجموعة واسعة من الأنشطة كقطاعات مثل التعليم والرعاية الصحية ورعاية الأطفال ورعاية المسنين والعمل المنزلي. يتطلب العمل في مجال الرعاية جهدا بدنيًا وعاطفيًا. وينتج عن ذلك قيام شخص بتقديم الخدمات لشخص آخر عند الحاجة ، تغطي الجانب الجسدي والعقلي والعاطفي.

تشمل الرعاية ثلاثة مجالات مختلفة هي : الأسرة ، والقطاعين الخاص والعام. وتبقى رعاية الأسرة هي الأهم. يقع العمل المنزلي في الواقع على عاتق النساء ونادرا ما يتم الاعتراف بعملهن المنزلي أو الحصول على أجر. على سبيل المثال ، لا يتم اخذ الرعاية غير مدفوعة الأجر في الأعتبار في حساب الناتج المحلي الإجمالي (GDP) وهي التي ممكن ان تمثل عالميًا 10.8 تريليون دولار سنويًا.

ويبقى السؤال الذي يطرح نفسه: من يهتم؟ إن أعمال الرعاية ، مدفوعة الأجر أو غير مدفوعة الأجر ، شديدة التمييز وتقوم بها النساء حتى الآن: 70 ٪ من العاملين في الرعاية الصحية هن من النساء. فهن يقضين4.1 ساعات في الأعمال المنزلية أكثر من الرجال ، ويمثلن 68 ٪ من مهنيي التدريس في جميع أنحاء العالم ، 88 ٪ من العاملين في مجال الرعاية الشخصية.

عندما يتعلق الأمر بأعمال الرعاية ، هناك ديناميكية واضحة عالمية سواء في الجنوب والشمال. يؤدي “العبء المزدوج” الذي يقع على  النساء إلى معضلة التالية: العثور على وظيفة تكسب ما يكفي لدفع أجر للعاملين في مجال الرعاية ، أو البقاء في المنزل. الأولى متاحة فقط للنساء المتميزات في الشمال والجنوب. هذه المعضلة تحكم قطاع الرعاية الخاصة ولكن أيضًا الميزانيات العامة: نظرًا لأن أعمال الرعاية باهظة الثمن ، يحاول مقدمو الرعاية تخفيض التكاليف من خلال توظيف النساء في ظروف محفوفة بالمخاطر ، خاصة المهاجرات منهن.

كشفت الأزمة الاقتصادية والاجتماعية الناتجة عن فيروس كورونا أهمية الرعاية على المستوى الإقتصادي، الإجتماعي والنفسي لمجتمعاتنا. كما كشفت وبصورة مشينة الوضعية الهشة لبعض العمال والعاملات. أصبحت هذه الآثار واضحة عندما واجهت دول مثل النمسا وألمانيا نقصًا في العاملين الصحيين ، بسبب اضطرار نسبة منهم إلى البقاء في بلدانهم الأصلية. في لبنان ، تم التخلي عن النساء المهاجرات اللواتي يقدمن الرعاية المنزلية بسبب الخوف من الأزمة الاقتصادية.

تمثل الأزمة الحالية فرصة نادرة لتحدي الوضع غير العادل الذي يعانيه قطاع الرعاية الذي لم يعط قيمته لحد الآن. يمثل الوباء فرصة لإعادة النظر في هذا الوضع ، من عمل دون أجر إلى مدفوع الأجر – تحقيق توازن لتجنب تعزيز التفاوتات الطبقية والعرقية – على مستوى سوق العمل  والدولة وكذلك بين النساء والرجال.