ماذا عن الحق في الاحتجاج من أجل حقوق الإنسان؟

تقلص مساحة المجتمع المدني

متوفر باللغة:  الإنجليزية  الفرنسية 

أثار مقتل جورج فلويد في مينيابوليس الأمريكية موجة من الغضب الذي شمل بعض الدول الأوروبية من بين الأكثر تضررا من من جائجة كورونا كفرنسا وإسبانيا وإيطاليا وبلجيكا والمملكة المتحدة والدنمارك وغيرها ، حيث خرج عشرات الآلاف للتعبير عن مطالبهم المشروعة في محاربة عنف الشرطة والعنصرية ذات الطابع المؤسسي والتمييز على اساس اللون. على الرغم من أن الوضع لا يمكن مقارنته بالولايات المتحدة ، التي ترك تاريخ العبودية فيها بصماته على العقول والممارسات ، فإن حقيقة أن العديد من البلدان الأوروبية لها ماضي استعماري لم يتم التصالح معه تغذي الغضب. وكانت الاحتجاجات التي أعقبت حوادث مماثلة لقضية فلويد في أوروبا قد وقعت بعد الإغلاق مباشرة ، كما هو الحال في بلجيكا وفرنسا.

أثارت هذه المظاهرات جدالا ساخنة حول جدلية الحق في الاحتجاج من أجل قضية عادلة مقابل واجب اتباع الإرشادات المتعلقة بالحجر الصحي. على الرغم من ارتداء القناع من قبل العديد من المتظاهرين ، إلا ان بعض السياسيين طالب بضرورة حظر هذه المظاهرات المعادية للعنصرية بدلاً من التسامح معها. اخذ هذا الجدل طابعا سياسيا للغاية، حيث يعتقد بعض علماء الفيروسات أن للمظاهرات تأثير ضئيل أو معدوم على انتشار الوباء في هذا الظرف. إيمانويل أندريه، الذي كان ناطقا بإسم خدمة الصحة الفدرالية البلجيكية ومسؤولا عن تتبع انشار الجائحة في البلد غرد: “إذا لم تكن العنصرية موجودة ، لما كان على 10000 شخص في بروكسل أن يذكروننا أننا جميعًا متساوون”.

تنص المادة 11 من الاتفاقية الأوروبية لحقوق الإنسان على أنه يجوز تقييد حرية التجمع السلمي لحماية الصحة العامة. ومع ذلك ، في الوقت الذي تقوم فيه معظم البلدان “بفتح” العديد من القطاعات ، إلى متى يمكن أن تستمر هذه الرواية؟ حتى لو استمر الوباء في مساره بخطوات خافتة ، ألن يكون الوقت قد حان للسماح لحرية التعبير والاحتجاج بالظهور مرة أخرى من خلال تخفيف بعض القيود الصحية؟ ففي الوقت الذي يتم فيه إعادة فتح المطاعم وأحواض السباحة ودور السينما ،  يحق المواطنين أن يتسألوا بشكل شرعي حول تأثير هذه الأزمة على تقييد حرياتهم الأساسية.

يثار موضوع الموازنة بين حرية التعبير والصحة العامة أيضًا في جنوب البحر الأبيض المتوسط ​​، كما هو الحال في الجزائر حيث تم عزل حركة الحراك ، وفي مصر حيث يريد النظام إسكات أي نوع من انواع الاحتجاج ، أو في إسرائيل / فلسطين حيث يزداد التمييز ضد الفلسطينيين كما لم يكن من قبل. ومع ذلك ، يبقى الرهان الرئيسي في الولايات المتحدة ، خاصة إذا أعيد انتخاب دونالد ترامب الذي لا يمكن التنبؤ بأفعاله واقواله ،مما سيؤدي إلى تعزيز اجندة الشعبويين من جميع المشارب ، بما في ذلك في المنطقة الأورو-متوسطية.