لا هدنة للعنف ضد الفلسطينيين

إسرائيل / الأراضي الفلسطينية المحتلة

متوفر باللغة:  الإنجليزية  الفرنسية 

في الضفة الغربية ، شكل عنف المستوطنين لعقود جزءًا لا يتجزأ من حياة الفلسطينيين. ويتجلى ذلك في التهديدات المنتظمة ، وتخريب الممتلكات الخاصة ، والحرق العمد ، والاستيلاء على الأراضي ، وسرقة قطعان الحيوانات ، وتلف المحاصيل والاعتداءات الجسدية التي تهدد الحياة.

أدى تفشي جائحة كورونا إلى زيادة القيود المفروضة على حرية الحركة ، مع حظر التجول وشروط صارمة مفروضة على الفلسطينيين للوصول إلى أراضيهم في الضفة الغربية. ووفقاً لمكتب الأمم المتحدة لتنسيق المساعدة الإنسانية (OCHA) ، ارتفع عدد  الهجمات التي يشنها المستوطنون الإسرائيليون منذ أن تم فرضت قيود الإغلاق الصارمة في منتصف مارس / آذار.

في شهري يناير وفبراير ، تم الإبلاغ عن 15 و 13 حادثة على التوالي، في حين تم الإبلاغ عن 28 حادثًا في شهر مارس ، و 33 في أبريل. الاستنتاجات التي توصل إليها عضو الأورومتوسطية للحقوق،  “بتسيلم” بشأن هذه المسألة: “هذا جزء من استراتيجية إسرائيل لتشجيع تجريد الفلسطينيين من اراضيهم في جميع أنحاء الضفة الغربية ، مما يمهد الطريق للدولة للاستيلاء على المزيد من الأراضي والموارد. إن حقيقة أن هذا العنف قد تفاقم خلال جائحة ذات بعد عالمي يضيف صبغة أخرى من الوحشية لسياسة إسرائيل “.

منذ عام 2005 ، وثقت المنظمة الحقوقية “يش دين” أكثر من 2000 حادثة اعتداء ارتكبها مستوطنون إسرائيليون ضد الفلسطينيين ، مما عزز مناخ الخوف الذي تستفيد منه السلطات الإسرائيلية.

يحدث هذا العنف عادة حول المستوطنات الإسرائيلية في الضفة الغربية ، في اراضي الفلسطنيين. ونتيجة لذلك ، فإن عنف المستوطنين يرهب الفلسطينيين ويمنعهم من الوصول إلى أراضيهم. وقد اشارت بتسيلم: “لقد خلقت هذه الديناميكية جدرانًا غير مرئية في جميع أنحاء الضفة الغربية ، حيث يعرف الفلسطينيون بعد ذلك أنهم يواجهون العنف الى درجة المس بحياتهم”.

في المقابل ، يستولي المستوطنون الإسرائيليون على الأراضي خارج المستوطنات المحمية من الجيش، ويوسعون ممتلكاتهم خالقين بذلك أرضا خصبة للمشروع الإسرائيلي التوسعي في الضفة الغربية. من بين الأمور الاخرى الأخرى ، فإن الإفلات من العقاب الذي يتمتع به المستوطنون الإسرائيليون على أعمالهم العنيفة يسهم في توسيع المستوطنات. كشفت منظمة “يش دين” أنه خلال الفترة 2005-2019 ، ساد الإفلات من العقاب على عنف المستوطنين على نطاق واسع ، حيث تم إغلاق 91٪ من الملفات في نهاية التحقيق … دون توجيه اتهام.