كوفيد19 يؤثر أيضًا على النقاط الساخنة ومراكز الاحتجاز

الهجرة و اللّجوء

متوفر باللغة:  الإنجليزية  الفرنسية 

تزيد جائحة كورونا من تفاقم الوضع الهش للمهاجرين واللاجئين المحتجزين في النقاط الساخنة ومرافق الاحتجاز في اليونان وإيطاليا وإسبانيا.

في جزيرة لامبيدوسا الإيطالية ، تُرك المهاجرون الذين تم إنقاذهم في البحر لعدة أيام على رصيف الميناء في انتظار نقلهم إلى شبه الجزيرة لأن النقطة الساخنة كانت ممتلئة. وأعرب الضامن الوطني لحقوق المحتجزين في إيطاليا ، بالتعاون مع منظمة Sea-Watch غير الحكومية ، عن قلقهم  البالغ إزاء  هذا الوضع. بعد مرسوم “مكان الأمان” الصادر في 7 أبريل / نيسان وبيان وحدة الحماية المدنية الإيطالية في 12 أبريل / نيسان ، قررت إيطاليا إنشاء “قوارب الحجر الصحي” ، أي نقاط ساخنة عائمة للمهاجرين الذين تم إنقاذهم في البحر من قبل المنظمات غير الحكومية للبحث والإنقاذ.

اتبعت مالطة نهجًا مشابهًا بإغلاقها لموانئها وإعلانها غير آمنة. كما بدأت في احتجاز المهاجرين الذين تم إنقاذهم في البحر على متن زورقين قبالة الشاطئ ، خارج المياه الإقليمية. وفي “بوابة أوروبا” الأخرى ، مليلية ، يواجه 600 تونسي خطر الترحيل في مركز استقبال مؤقت للهجرة مزدحم ننددت منظمات إسبانية وتونسية به.

وقد اندلعت احتجاجات في مراكز احتجاز المهاجرين في فرنسا وتونس وقبرص ، حيث لم تُتخذ أي إجراءات للإبعاد والنظافة. كما نددت المنظمات في بلغاريا الاجراءات التعسفية المتعلقة بالوصول الى لمحامين والزوار خارج مراكز الاحتجاز والاستقبال. في هنغاريا ، على الحدود الصربية ، يُحتجز ما بين 350 و 400 طالب لجوء – معظمهم من الأطفال أو القصر غير المصحوبين – في “منطقة عبور”. وقد اعتبر هذا الاعتقال غير قانوني بإعتباره “حرمان من الحرية” في قرار صدر مؤخراً عن محكمة العدل الاوروبية.

اطلقت العديد من الدعوات للإفراج الفوري عن المهاجرين المحتجزيين في جميع أنحاء المنطقة الأورو-متوسطية. في بلجيكا ، دعا محامون ومنظمات المجتمع المدني إلى إطلاق سراح جميع المهاجرين القابعين في مراكز الاحتجاز. إن استحالة تنفيذ عمليات العودة في ظل انتشار الجائحة دفعت منظمات المجتمع المدني إلى طلب الإغلاق التام للمراكز ، كما حدث في إسبانيا. في اليونان ، أعربت منظمات المجتمع المدني عن مخاوفها الجدية بشأن القانون الأخير المعدل لقانون اللجوء ، والذي ينص على إمكانية تعميم تدابير الاحتجاز.

كما انضم البرلمان الأوروبي و منظمات دولية ومختلف وكالات الأمم المتحدة الى هذه الدعوات. وأكد أعضاء اللجنة الفرعية لحقوق الإنسان التابعة للبرلمان الأوروبي أن الوباء يمكن أن يؤدي إلى تفاقم حالة حقوق الإنسان في مراكز الاحتجاز ؛ وقد دعا كل من مفوضي حقوق الإنسان في الأمم المتحدة ومجلس أوروبا الحكومات إلى “اطلاق سراح المهاجرين المحتجزين” ؛ وقال خبراء الأمم المتحدة إنه لا يمكن استخدامه جائحة كورونا “كذريعة للحرمان غير القانوني من الحرية”. وفي مذكرة موجزة ، دعت مجموعة عمل شبكة الهجرة التابعة للأمم المتحدة والمعنية ببدائل احتجاز المهاجرين من الحكومات وضع حد لأي اعتقالات جديدة والإفراج عن الأشخاص المحتجزين حاليًا.