تصاعد دور القوى الإقليمية

أوروبا, مقال الرأي

متوفر باللغة:  الإنجليزية  الفرنسية 

دشنت انتفاضات “الربيع العربي” التي اجتاحت منطقة جنوب البحر الأبيض المتوسط ​​قبل حوالي عشر سنوات لمحطة تاريخية. في قطيعة واضحة مع احتكار الملوك والرؤساء والأجهزة الأمنية للتعبير السياسي على مدى عقود ، بدأت الحركات الشعبية والنقابات والأحزاب والمنظمات غير الحكومية والجهات المدنية الأخرى في جميع أنحاء المنطقة تأخذ مكانها ، مما ألهم الملايين للمشاركة في النقاشات الاجتماعية والسياسية و عملية اتخاذ القرار.  وقد استجابت منظمات المجتمع المدني مثل  الاورومتوسطية للحقوق الى هذا الوضع من خلال زيادة تركيزها على السياسات ذات البعد الوطني. ولقد كانت محقة في ذلك: فحتى لو تمكنت الأنظمة الاستبدادية من قمع وعرقلة المبادرات التي ظهرت بعد عام 2011 المبادرات ، فإن تنشيط هذه المجالات السياسية يظل عاملًا ذو اهمية بالغة لتعزيز حقوق الإنسان والديمقراطية في المنطقة.

ومع ذلك ، ظهر اتجاه آخر: التأثير المتزايد للقوى الإقليمية على السياسة الداخلية. هذا ، بالطبع ، ليس بالأمر الجديد: في دول مثل لبنان أو فلسطين ، كان للقوى الإقليمية و العالمية لعقود من الزمان دورا ثابتا في صنع القرار السياسي لكن هذه الظاهرة تزايدت وبشكل واضح منذ 2011.

ومثال على ذلك مصر. قبل عام 2011 ، حرص حسني مبارك على أن تحافظ مصر على دورها كعنصر فاعل في السياسة الخارجية في منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا. بعد ثورة يناير ، أصبحت مصر نفسها ساحة معركة للقوى الإقليمية المتنافسة ، مثل قطر التي دعمت الرئيمرسي. في المقابل ، فإن الحكومة التي نشأت عن الانقلاب العسكري الذي قاده وزير الدفاع آنذاك عبد الفتاح السيسي في يوليو 2013 ، كانت مدعومة من قبل خصمين لدولة قطر: الإمارات العربية المتحدة والمملكة العربية السعودية.

إذا كان القادة الاستبداديون لتلك القوى الإقليمية لا يفهمون لماذا يجب عليهم احترام حقوق الإنسان داخل بلدانهم، فإن لديهم ميلًا أقل لفهم ذلك عندما يتعلق الامر بخارج حدودهم. 

يمكن الحديث عن نفس الشي- وإن كان أكثر عنفًا – في سوريا. قبل الانتفاضة ضد نظام بشار الأسد ، كانت سوريا لاعباً أساسياً في لبنان والعراق. بعد عام 2011 ، تحولت تدريجياً إلى ساحة معركة للقوى الإقليمية الكبرى مثل إيران وتركيا والعديد من دول الخليج بالإضافة إلى قوى عالمية كالولايات المتحدة وروسيا.

يحمل تاريخ ليبيا الحديث بعض السمات نفسها: قبل سقوط القذافي عام 2011 ، كانت ليبيا لاعباً رئيسياً في إفريقيا. اذا كنت قد سافرت في السابق الى دول الساحل لابد انك قد لاحظت العديد من الساحات العامة والشوارع والمعالم الأثرية التي تحيي معمر القذافي. بعد عام 2011 ، توقفت ليبيا عن ممارسة هذا الدور ، وبينما تتناحر المليشيات المسلحة على الارض ، نما نفوذ قوى شرق أوسطية وأوروبية مثل فرنسا وإيطاليا ومصر وتركيا وقطر والإمارات العربية المتحدة بشكل متزايد.

هذا الاتجاه استرعى انتباهنا كشبكة تعمل على تعزيز حقوق الإنسان والديمقراطية في المنطقة. بشكل عام ، هذه ليست أخبار جيدة. لم تشهد أي من الحالات المذكورة أعلاه تطور في مجال حقوق الإنسان والديمقراطية نتيجة لتدخل القوى الإقليمية الصاعدة. على العكس تماما. إذا كان القادة الاستبداديون لتلك القوى الإقليمية لا يفهمون لماذا يجب عليهم احترام حقوق الإنسان داخل بلدانهم، فإن لديهم ميلًا أقل لفهم ذلك عندما يتعلق الامر بخارج حدودهم. كما أن القوى العظمى الأوروبية ليست غريبة عن هذا المنطق. لكن يتعين على الاتحاد الأوروبي ، بصفته مروجًا لمبادئ لحقوق الإنسان على المستوى العالمي ، أن يلعب دورًا رئيسيًا في كبح هذا الاتجاه باستخدام قوته الاقتصادية الإقليمية كوسيلة ضغط. الشيء نفسه ينطبق على عدد من البلدان الأوروبية.

لا يخلو مجتمع حقوق الإنسان من أدوات للرد. اضافة إلى عملنا على محاسبة الحكومات الوطنية ، وفضح انتهاكات ، والمطالبة باتخاذ إجراءات من قبل المنظمات الدولية المناسبة لادانة تلك التجاوزات، يجب أن نراقب عن كثب القوى الإقليمية التي أو تشجيع هذه الحكومات على التمادي في انتهاكها لحقوق الإنسان.