تقرير جديد عن الأعمال التجارية في المستوطنات الإسرائيلية

اسرائيل / فلسطين

متوفر باللغة:  الإنجليزية  الفرنسية 

في السنوات الأخيرة  طالبت الكثير من الاصوات، مدفوعة بأزمات المناخ ، والتواجد المتزايد للقطاع الخاص في الحياة اليومية ومستويات العولمة التي لا مثيل لها ، من الشركات في جميع أنحاء العالم أن تراقب و تأخذ في عين الاعتبار تأثير أعمالها على حقوق الإنسان. إلى جانب الدور العام الذي تلعبه الشركات تجاه العمال والبيئة والمجتمع الأوسع . هناك سياقات محددة حيث تكون أنشطة تلك الشركات مفيدة في دعم أو مكافحة الانتهاكات المستمرة لحقوق الإنسان.

هذه هي حالة الشركات التي تعمل في الأراضي المحتلة عسكريا – مثل الأراضي الفلسطينية المحتلة من قبل إسرائيل منذ عام 1967. وفقا لأحدث الأرقام ، يعيش 600000 إسرائيلي في الضفة الغربية ، بما في ذلك القدس الشرقية ، تحت حماية الجيش الإسرائيلي وسلطات الدولة. إجمالاً ، يقع 40٪ من الضفة الغربية تحت السيطرة المباشرة للمستوطنات الإسرائيلية. تشكل مشاريع الاستيطان الإسرائيلي انتهاكا خطير للقانون الإنساني الدولي وتكرس نظامًا من الانتهاكات الجسيمة لحقوق الإنسان والتمييز المؤسسي الذي يعاني منه الفلسطينيون المقيمون في الأراضي المحتلة يوميًا. لم تفوت الشركات الإسرائيلية والدولية الفرصة لتوفير الخدمات للمستوطنين الإسرائيليين أو فتح مصانع أو الاستثمار في مشاريع مربحة.

في 29 سبتمبر 2021 ، أطلق ائتلاف من 25 منظمة فلسطينية وأوروبية تقريرًا مهما يشرح بالتفصيل الدائرة المعقدة للفاعلين الاقتصاديين الإسرائيليين والأوروبيين والدوليين المتواجدين في المستوطنات ، بشكل أساسي “لتسهيل عمل ونمو المستوطنات الإسرائيلية غير القانونية”.  وبالفعل ، فإن هذا التحالف ، الذي يضم العديد من أعضاء الأورومتوكية للحقوق ، يكشف الروابط بين الشركات المشاركة في مشروع الاستيطان الإسرائيلي والمؤسسات المالية الأوروبية. وفقًا لنتائج التقرير ، بين 2018 ومايو 2021 ، أقامت 672 مؤسسة مالية أوروبية علاقات تجارية مع 50 شركة تشارك بنشاط في المستوطنات الإسرائيلية. تم تقديم 114 مليار دولار أمريكي في شكل قروض واكتتابات ، بينما يمتلك المستثمرون الأوروبيون 141 مليار دولار أمريكي في صورة أسهم وسندات لهذه الشركات.