المدافعون عن حقوق الانسان في مصر في مواجهة جائحة كورونا

مصر

متوفر باللغة:  الإنجليزية  الفرنسية 

يتواجد الكثير منا في الحجر المنزلي من اجل تجنب مخاطر الإصابة بـفيروس كورونا المستجد. لكن ليس هذا هو الحال بالنسبة للمدافعين عن حقوق الإنسان المحتجزين قبل محاكمتهم في مصر. إن رفض السلطات إطلاق سراحهم من السجن في ظروف غير صحية يدل على استغلالها للوباء في محاولة للقضاء على منتقديها.

تعاني السجون في مصر من الاكتظاظ  وانعدام الشروط الصحية وكثيرا ما تفتقر إلى المياه الصالحة للشرب والرعاية الصحية الكافية ، مما يحولها إلى بؤر ساخنة لأي مرض معد. وكثيرا ما يحرم المحتجزون من الحصول على أشعة الشمس والتمارين الرياضية والتهوية الكافية ، مما يؤثر كثيرا على وضعهم الصحي. ومنذ بداية أزمة كورونا ، قطعت السلطات الاتصال بين السجناء والخارج ، مما جعل من االصعب على الأقارب جلب الحاجيات الضرورية للمسجونين ، مثل الصابون. وفي الوقت نفسه ، يسهل موظفو السجون الذين يدخلون ويخرجون من السجون انتشار الفيروسات إلى المحتجزين وإلى المجتمع المصري ككل.

يستغل النظام بشكل روتيني الاعتقال السابق للمحاكمة – المخصص نظريًا للقضايا استثنائية – كأداة لمعاقبة المدافعين عن حقوق الإنسان بسبب عملهم المشروع في مجال حقوق الانسان. وكثيراً ما يتم احتجازهم لمدة عامين أو أكثر بتهم ملفقة تتعلق بالأمن القومي مثل “نشر أخبار كاذبة” و “الانخراط في جماعة إرهابية”. وقد تم تكثيف هذه العقوبة الآن من خلال خطر وصول COVID-19 إلى نزلاء السجون. وزاد على هذه العقوبة خطر الاصابة بفيروس كورونا المستجد.

أفرجت السلطات عن 15 ناشطاً في مارس / آذار عقب ضغوط من جماعات حقوقية ، لكن هذا رقم ضئيل مقارنة بالآلاف الذين ما زالوا خلف القضبان. والأسوأ من ذلك ، استمرار اعتقال المدافعين عن حقوق الإنسان ، مثل حبس المحامي محسن بهنسي ، الذي ارتبظ بدعواته للإفراج عن السجناء في ضوء جائحة كورونا. وعلاوة على ذلك ، اعتُمدت مؤخراً تشريعات تمنع الإفراج المشروط عن المحتجزين بموجب قانوني التجمهر وقوانين مكافحة الإرهاب ، التي تتعلق بغالبية المدافعين عن حقوق الإنسان.

وقد تم تعليق إجراءات المحكمات حتى 30 أبريل على الأقل. وفي هذا السياق، تم تأجيل العديد من جلسات تجديد الحبس الاحتياطي للمدافعين عن حقوق الإنسان ، أحيانًا حتى ست مرات ، تحت ذريعة الحد من انتشار الوباء ، بينما يظلون محبوسين ومعرضين للفيروس. من المرجح أن تطيل الأزمة فترة احتجازهم ، مما يؤدي إلى تفاقم المعاناة النفسية بسبب الظلم الممارس في حقهم.