الاتحاد الأوروبي في مواجهة أنظمة غير ليبرالية فيما يتعلق بالمساواة بين الجنسين

المساواة في النّوع الاجتماعي و حقوق النساء

متوفر باللغة:  الإنجليزية  الفرنسية 

في 25 نوفمبر 2020 ، نشرت المفوضية الأوروبية خطة عملها الثالثة الخاصة بالمساواة بين الجنسين: “رؤية طموحة للمساواة بين الجنسين وتمكين المرأة في العمل الخارجي للاتحاد الأوروبي” ، والمعروف باسم GAP III  . ومما لا يثير الدهشة فإن هذه الوثيقة تواجه بالفعل رفضًا من بولندا والمجر داخل المجلس الاوروبي.

في خضم المناقشات يتم استخدام مصطلحي “النوع الاجتماعي” و “المساواة بين الجنسين”. تظهر الانتقادات الموجهة إلى هذا النص نموذجا سياسيا جديدا يرفض بشكل أساسي ما يعتبر “ليبراليًا” أو “أفكارًا ما بعد المسيحية”. تمثل هذه الأصوات الناقدة رفضًا عميقًا لحقوق المرأة وخاصة حقوق مجتمع الميم.

اصدرت الأورومتوسطية للحقوق تحليلاً للوثيقة وأرسلت توصياتها إلى مختلف الجهات ذات الصلة على مستوى الاتحاد الأوروبي. كشبكة ، يعكس اهتمام الأورو-متوسطية للحقوق اهتمام العديد من المنظمات غير الحكومية: يجب علينا مواجهة رد الفعل العنيف على المستوى العالمي  ضد المرأة وحقوق مجتمع الميم.

تتقلص المساحة المتاحة للمنظمات  المعنية بحقوق المرأة ومجتمع الميم داخل وخارج الاتحاد الأوروبي. تستنكر الأورومتوسطية للحقوق في تحليلها الأشكال الجديدة للمجتمع المدني ، التي تستخدمها الأنظمة المختلفة لمنع المنظمات النسوية المستقلة وتلك المعنية بحقوق مجتمع الميم من القيام بعملها. على سبيل المثال ، يشير التقرير إلى تزايد المنظمات المناهضة للنوع الاجتماعي ، والتي تستهدف جميع السياسات المتعلقة “بأيديولوجية النوع الاجتماعي” بينما تختطف المفاهيم النسوية وحقوق الإنسان وتستخدم منتديات الاتحاد الأوروبي المخصصة للمجتمع المدني. يلفت التحليل الانتباه أيضًا إلى المنظمات غير الحكومية التي تنظمها الحكومات والتي يمكن أن تكون بمثابة واجهة لحقوق الإنسان للأنظمة غير الليبرالية و / أو الاستبدادية.

تعتقد الأورو-متوسطية للحقوق أن على الاتحاد الأوروبي  أن يضع معايير راسخة من شأنها أن تتجنب دمج المنظمات المناهضة للنوع الاجتماعي أو المنظمات غير الحكومية المرتبطة بالحكومات على حساب المنظمات النسوية. إن ما يحدث حاليًا على مستوى المجلس الأوروبي يظهر وجود تكتل سياسي قوي جديدة يعارض بحزم فكرة المساواة بين الجنسين. يتعين على لاتحاد الأوروبي أن هذه الأنظمة لن تختفي غدًا. يجب أن تتبنى نهجًا وقائيًا ، وتطور استراتيجية لمواجهة الأيديولوجيات غير الليبرالية بشكل كبير ومستدام وعلاقتها بقضايا النوع الاجتماعي. عندها فقط يمكن للمنظمات النسوية ومجتمع الميم العمل بأمان.