إشاعات ام حقيقة؟ انتهاكات الحكومة المصرية لوسائل التواصل الاجتماعي

مصر

متوفر باللغة:  الإنجليزية  الفرنسية 

 

البارانويا والقسوة والاستغلال كلها كلمات يمكن أن ترتبط بعلاقة الحكومة المصرية المثيرة للجدل مع وسائل التواصل الاجتماعي.

تُعد وسائل التواصل الاجتماعي أداة أساسية للمنظمات والمدافعين عن حقوق الإنسان في مصر ؛من اجل مشاركة رسائلهم  خاصة في ظل حجب  500 موقع والاستخدام الواسع لوسائل التواصل الاجتماعي. يظهر الدور الرئيسي الذي لعبه فيسبوك خلال ثورة 2011 ، ومؤخراً ، خلال الاحتجاجات التي أثارها رجل الأعمال والفنان العقاري السابق محمد علي ، قدرة هذه الأداة على خلق الانفتاح الديمقراطي في مصر.

دفعت هذه العوامل النظام إلى التخوف من وسائل التواصل الاجتماعي وتبني ممارسات سلطوية وتشريعات شديدة القسوة. زادت الاعتقالات تحت طائلة انتهاك حرية التعبير الرقمي ، التي نُفِّذت على أساس اتهامات كاذبة مثل “نشر معلومات كاذبة” أو “إساءة استخدام وسائل التواصل الاجتماعي” بشكل كبير منذ عام 2016. وقد استهدفت هذه الاعتقالات في الفترة الاخيرة في ظل انتشار جائحة كورونا، اشخاصا مؤثرين على شبكة التواصل الاجتماعي تيك توك باسم الدفاع عن “القيم العائلية”.

في عام 2018 ، أصدرت السلطات قانون مكافحة الجرائم الإلكترونية الذي يسمح بالرقابة الواسعة على الاتصالات. في الوقت نفسه ، نص قانون تنظيم وسائل الإعلام على معاملة جميع الحسابات التي تضم أكثر من 5000 متابع على الشبكات الاجتماعية كمواقع إخبارية ، وبالتالي تخضع للرقابة والعقوبات في حالة نشرها لمعلومات يصنفها النظام بالكاذبة أو ما يدعو أو يحرض على مخالفة القانون أو إلى العنف أو الكراهية”.

تحاول السلطات تبرير هذه الممارسات بخطاب يرتكز على الحماية من خلال  تمثل المعلومات على الشبكات الاجتماعية “خطراً” على الأمة ، يجب على الدولة حمايته. بيان رسمي صادر عن النيابة “يضمن أن حماية هذه الحدود السيبرانية […] هي تصدى لمظاهر قوى للشر تسعى الى لافساد مجتمعنا وقيمه ومبادئه”.

في الوقت نفسه ، تعتمد السلطات على  وسائل التواصل الاجتماعي لنشر دعايتها الخاصة ومهاجمة الأصوات البديلة وهذه هي  أحد أسباب عدم قيام الحكومة بحظر منصات التواصل الاجتماعي بشكل مباشر. أضف إلى ذلك التكلفة السياسية والاقتصادية لإغلاق الإنترنت، فتكلفة أداة إيقاف تشغيل الإنترنت في يوم واحد  تقدر بأكثر من 18 مليون دولار.

دأبت السلطات على  إغلاق صفحات الناشطين على والتصدي لحساباتهم على التواصل الاجتماعي .  وفي أبريل 2020 ، وقام تويتر بإزالة آلاف الحسابات المزيفة المرتبطة بالحكومة المصرية. تُستخدم هذه الحسابات المزيفة ، والتي تعتبر جريمة بموجب قانون الجرائم الإلكترونية ، للتستر على أخطاء الدولة وتشويه سمعة المعارضين.

فإمكانكم الاطلاع على دراسة جديدة من اعداد الاورومتوسطية للحقوق تحت عنوان: “روابط خطيرة: وسائل التواصل الاجتماعي كأداة (معيبة) للمقاومة في مصر”.